انها عنصرررية .. بنكهة ومذاق الملوووخية الحوثوعفاشيه !!
الإثنين 2016-05-09 06:41:43

الابواق والاذرع التابعه لقوى الاحتلال اليمني ، هاجت بهم مصالحهم ، فحولوا الابيض اسوداً ، والقبيح جميلاً .. فما ان قامت يوم امس الاجهزه الامنيه والتنفيذيه في محافظة عدن انطلاقاً من المسؤليه الجسيمه الملقاة على عاتقها تجاه امن الوطن والمواطن , بتنفيذ وتطبيق اجراءتها الأمنيه والوقائيه التي تمثلت في تتبع العماله السائبه , وكل متواجد في المدينة لايحمل بطاقة هوية واثبات شخصيه اياً كان شمالي او جنوبي , والتي اتت في ظل تعرض افراد الجيش والأمن لجرائم الاغتيالات والقتل من قبل اعداء الوطن وبطرق ووسائل ممنهجه , حتى امتلاءات المواقع والصحف اليمنيه ومواقع التواصل الاجتماعي بكم كبير من التغريدات والمقالات لمثقفي وكتاب ونشطاء الدفع المسبق بالاساءه والاعتراض والاستهجان , وحرف هذا الاجراء الأمني عن توصيفه وهدفه الصحيح , ووصل الاستهجان والاعتراض عند البعض من الناشطين والمثقفين اليمنيين الى اعتبار هذا الاجراء الامني الذي جاء بدافع الحرص والحد من جرائم الاغتيالات وكل مايعكر السكينة العامه , بأنه قرار واجراء يتصف بالعنصريه ..
المحافظات الجنوبيه عموماً والعاصمه عدن خصوصاً ، لازالت في حرب مفتوحه مع الجماعات والعناصر الإرهابية وفلول عفاش والحوثي و المرتزقه المأجورين .. وهناك العديد من الخلايا النائمه التي يتوجب على الاجهزه الأمنيه في عدن ان تقوم حيالها بالواجب الأمني , وهذا الاجراء الامني الوقائي اجراء سليم ويعمل به في جميع بلدان العالم ، وليس له علاقه بالعنصريه والخزعبلات التي يروج لها ضعاف النفوس , بهدف الارباك وخلط الاوراق , والاساءه لجهود السلطه التنفيذيه والاجهزه الامنيه في عدن ، لاغراض دنيئه يعرفها كل ذي لب فهيم .. خاصة وان الحملة الامنيه تركزت فقط على غير النظاميين ، الذين لايحملون هويه اثبات شخصيه , واستثنت كل من يحمل بطاقة اثبات من هذا الاجراء وظل يمارس عمله بحرية تامه .
عدن صدرها رحيب فهي مدينة الاحرار وقبلة الزوار , ومدينة السلام و التعايش السلمي منذ عهود , وهذا الاجراء فرضته الظروف الامنيه , وتم اتخاذه من قبل الاجهزه الامنيه في عدن بعد دراسه وتقصي استخباراتي ، وبتشاور وتنسبق مع القيادة الشرعيه ودول التحالف .. وفي ظل هذا الاستهجان المحموم تحضرني العديد من الاسئله وهي غيض من فيض الاحداث التي عاشها الجنوب ارضا وانسانا , اوجهها واضعها امام المعارضين والمنزعجين من هذ الحمله الامنيه :
- اذا كان حفظ الأمن والسكينة العامه وكشف الخلايا النائمة , والعناصر الارهابيه التابعه لعفاش والحوثي وحزب الاصلاح , وترحيل كل من لايحمل هوية اثبات يعتبر في نظركم عنصرررية .. فماذا يُعتبر نهب اراضي وثروات الجنوب وقتل ابنائة والتنكيل بهم ?.. وماذا يُعتبر فصل أكثر من 60 الف عسكري جنوبي واكثر من 120موظف جنوبي من وظائفهم العسكرية والمدنية ( خليك في البيت ) واستبدالهم بموظفين من ابناء المحافظات الشماليه . ? .. وماذا يعتبر اعتقال ومحاصرة الرئيس الشرعي هادي ورئيس الوزراء بحاح ووضعهم رهائن في منازلهم وقيد الاقامة الجبريه .. ? وماذا يعتبر قنص الاطفال والنساء ودك المنازل فوق ساكنيها وتهجير الآمنين وارتكاب المجازر وقتل النساء والاطفال في عرض البحر ?.. وماذا يعتبر بيع اسلحة التحالف المقدمة للمقاومة في تعز لعناصر القاعدة في حضرموت .. ؟.. ماذا تعتبر هذه التصرفات الوحشيه واللاانسانيه التي لايقرها دين ولاشرع .. عنصررية ، ام ملوووخيه بنكهة حوثوعفاشيه !

قال تعالي ( وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان ) .. ولكن يتضح من خلال حملات الاستهجان المسيسه والمدفوعة الثمن , انه ليس للبر مكان في اعراف وسلوك نشطاء ومثقفي ونخب ابناء اليمن الشمالي , وليس للتقوى مكان في تعاملهم ، وشرعهم وشرعيتم الاثم والعدوان .. ينتهجون نفس سياسية ساداتهم واولياء نعمتهم , الكيل بمكيالين .. ففي الوقت الذي يتم فيه قتل الكوادر العسكريه والامنيه الجنوبيه بدم بارد وبواسطة العناصر والخلايا العفاشيهً والحوثيه النائمه , تجدهم يصرخون زوراً منددين بالانفلات الامني , ويصبون جام غضبهم على قياده عدن واجهزتها الامنيه والتنفيذيه ، وحين تقوم الاجهزه الامنيه والتنفيذيه بواجبها و تطبق النظام والقانون يصرخون انها عنصررريه
الاستهجان والأعتراض على كل نصر عسكري او أمني يتحقق في الجنوب , اصبح القاسم المشترك بين الحوافيش والاصلاح والنشطاء والكتاب الموالين لهم في الداخل والخارج .. ففي مفاوضات الكويت وامام مسمع العالم ، يستهجن وفدي الحوثي تحرير عاصمة حضرموت المكلا من القاعده , ويعترضون على الغارات الجويه التي يشنها تحالف الشرعيه ضد القاعده وعناصر الارهاب في حضرموت وشبوه وابين , ووصل بهم الامر الى المطالبه بوقفها , واعتبارها عمل عدواني لان المستهدفين يمنيين ، ولايمكن تركهم هدفا لقصف الصهاينة والامريكان والسعوديين وعيال زايد .. وفي الداخل اليمني النشطاء والكتاب يستهجنون ، ويعتبرون الحملة الامنيه التي تنفذها الاجهزه الامنيه في عدن ضد المخالفين الذين لايحملون هويه شخصيه عنصررريه .. هذه الاعتراضات والاستهجانات الموجهه , تكشف حقيقة العلاقه الوثيقه التي تربط العناصر الارهابيه والخلايا النائمه بالاقلام المأجوره التابعه لعفاش والحوثي وحزب الاصلاح في الداخل والخارج , والتي مهمتها الاعتراض على اي انجاز واستحقاق جنوبي ..
المعترضون على الحمله الآمنيه في عدن , يدركون جيداً انها حملة قانونيه وصحيحه تقرها الشرائع السماويه والقوانين والأنظمه الوضعيه , ولكنهم يكابرون , لديهم تفكير سلطوي انتهازي ، يريدون ان يبقى الجنوب مجرد تابع , تحت سطوتهم وسيطرتهم .. لايريدون عمداً الاقرار بأن جنوب اليوم ليس جنوب الأمس .. وان الجنوبيون وعبر سنوات من النضال والتضحيات الجسام , قد فرضوا واقع جديد ومختلف , وانهم يرسمون مستقلبهم عبر شراكة حقيقيه معمده بالدم ..
اماالعنصريه والجهويه فهي صناعه يمنيه شماليه بامتياز , وهي سلوك ونهج ودين وثقافة المحتل اليمني , التي ظل يمارسها 22 عاماً ضد الجنوب وشعبه , فأبحثوا لكم عن سوق اخر غير عدن تروجون فيه لبضاعتكم البايره .. لان إلصاق صفة العنصريه والجهويه بالحمله الأمنيه التي اقدمت عليها الاجهزه الامنيه في عدن ، مبرر زائف لاتصدقه حتى الدواب التي لم تسلم في الجنوب من عنصرية الاحتلال المقيته ..
SHEFAA ==

رابط المقال : http://www.shibamnews.com/articledetails.php?aid=4875