إعلام عفاش المنافق المخادع !!!!
الإثنين 2015-04-13 05:01:13

مطابخ اليهودي علي عبدالله صالح الذي استمرأ الكذب والدجل والتضليل والخداع والتسويغ للباطل وبث الرعب بين أوساط المجتمع ونشر الشائعات المغرظة العوكرض منها اقتناص الفرص واصطياد الاحداث لتحقيق مكاسب مادية ومعنوية قذرة .


المخلوع علي عفاش سخر اعلامه ومطابخه لخدمة مصالحه الشخصي او وأغراضه العدوانية على الشعب فقد انشأ مطابخ اعلامية كثيرة وزودها باضخم الاجهزة والمعدات التقنية التي سيطر عليها قبل تسليمه العلم الايراني لخلفه الرئيس هادي ونقلها الى مسقط رأسه حصن عفاش في قرية بيت اليهود من ال الاحمر في ولاية سنحان التابعة لتل ابيب اليمنية والتي تقطنها اكبر عصابات المافيا والموساد والماسونية الصهيونية وزودها باجهزة تشويش ورصد وتنصت وجاب لها خبراء دوليون في هذا المجال مما جعله هو المسيطر على وسائل الاعلام في اليمن وهو المتحكم والمهيمن على كبريات الصحف والقنوات ولذلك نراهم ينشرون اخبارا لاتمت للواقع بأي صلة ومع هذا نرى جماهيره يبثونها وكأنها حقائق في بداية مسيرة هذه المطابخ كنا نسلم لمثل هكذا اخبار صراحة وكانت تعتبر هي وسائلنا التي نعتمد عليها حتى تبين لنا من أمرها ما بدده الواقع وتزايد الأخطاء واكتشاف الكذب فغدت هذه المطابخ محل سخرية حتى عند عوام الناس لانها صراحة زودت العيار حبتين واصبحت لاتحترم عقول الناس وتنشر الكذب الصراح وتنقل الاخبار المغلوطة التي يعايشها الناس في حياتهم اليومية وتصورها وكانها وليدة مطابخهم مما افقدهم المصداقية واتضح لكل ذي لب ونظر ثاقب وعين بصيرة أن هذه المطابخ تعمل دون مهنية وانها تدار من رجال استخبارات لا من رجال اعلام موثوق بهم وخصوصا بعد ان استقدم المخلوع عفاش رجال مخابرات من حزب الله اللبناني ومن جمعية الوفاق البحرينية الشيعية ومن الحرس الثوري الايراني فبدأت هذه المطابخ محرضة على الشعب ومروجة لغلب الحقائق حيث يتم الترويج للخونة والعملاء وتصفهم بالوطنيين والشرفاء في حين تتهم الوطنيين والشرفاء بالخيانة والعمالة والتخابر مع الاخر وتناسوا أنهم باعوا ملفات الأمن القومي والسياسي والأمني لطهران وواشنطن وأتوا بهم الى اليمن وكأنهم فاتحين وجاؤوا لانقاذ اليمن من الغزاة وجعلوا انفسهم الوارثون للملك واليمنيين مغتصبون وعلى إثره حللوا لانفسهم التعاون مع الغرب وحرموه على اليمنيين ان يلجأوا لاخوانهم العرب عند الشدائد التي تسبب لها المخلوع وعصاباته .


وأكبر وسائل المخلوع والتي عليها والمعول والاعتماد في نقل الاخبار واذاعتها واشاعتها وكالة خبر للانباء وقناة اليمن اليوم والتي تعد غرفتي عمليات حربية لا اعلامية لذلك نصيحتي لكل ابناء اليمن في الداخل والخارج وكل ابناء الوطن العربي ان يتنبهوا لمثل هذه المطابخ التي تدار من قبل عصابات تتبع دوائر غربية صهيونية تبث بين أوساط الامة الفرقة والانشقاق لتضعف صفوفنا وتوهنها فتنبهوا حتى لاتندموا في وقت لاينفع فيه الندم

رابط المقال : http://www.shibamnews.com/articledetails.php?aid=4463