رسائل متشظية من بركان عدن
السبت 2015-04-11 19:43:42

آخر فرصة لماء الوجوه التي عليها غبرة وأرهقتها قترة الخطيئة وما جنت من ذنوب وما ارتكب بعضها من خيانة تاريخية بحق أهله و أرضه بالجنوب .

رسالة أكتبها إليكم اليوم بالحبر الأسود فحاشى دموع الثكالى أن تكتب بها رسالة إليكم , وطهارة دماء الشهداء أعز أن نذكر لونها الغاني حتى نكتب إليكم بالقلم الأحمر .

فإلى من ملئوا سنين الحراك السلمي بالصراخ , وتقاتلوا على اعتلاء المنصات وزاحموا أبناء عدن بالساحات والمساحات , ولم يعدوا حتى فصيلة واحدة للمهمات  , واليوم في خضم الأحداث التي تجعل الولدان شيبا وهم في سبات وبيات (الظعائن) مرهوبين ومنتظرين الفرج للانقضاض على فريسة الوطن التي هي عند كثير ممن نفندهم في رسالتنا هذه مجرد وسيلة للأنا و الأنانية عليهم ما قبل اللعان .

إلى سلاطين وما أدراك ما تبقى لهم من صفة السلاطين وإلى مشايخ وما أدراك ما تبقى لهم من شروخ و فروخ وهم اليوم لا صدى ولا صوت ولا صورة ولا فيديو كليب . . هل الوطن لا يعنيكم وهل دماء حرائر و أحرار وأطفال الجنوب إلى هذا الحد لم تحرك فيكم ما تبقى من ماء الوجه .

إلى عتاولة المندي والهدية والمهدي أصحاب النسور الهرمة والنجوم الآفلات والمثلث الأزرق , من كانوا في زمان الاستقواء  بالاشتراكية يرهبون الصخر أينهم اليوم يا أم صخر ؟

أين اللواء والعميد الركن والزاوية والعقيد القاعد مع الخوالف المتباعدين كلهم عن ميادين الشرف والفداء , التي تشرف خوض النضال بها أشبال في مقتبل العمر يعلمونكم حب الوطن وصدق الوفاء والفداء , صحيح لا يملكون الخبرة التي صرف عليكم شعب الجنوب دم أكبادهم كي تحلقوا بوهم  النسور إلى أعلى الرتب والمراتب , تبا لكم وأنتم تشاهدون من يسكنهم حب الوطن والكرامة والفداء وهم يسطرون ملحمة الوطن بإرادة فولاذية وبعزم الرجال الذي افتقدتموه في أنفسكم ولم تحركوا نصبة ولا ساكن .

وما قبل اللعان هل يستجيب لنداء الميدان من لا نزال نظن بهم وتقدموا خبراتكم قبل أن تتكشف أوراقكم  .

أما أولئك الذين حملت بطونهم الحبلى من سحت (عفاش وخبرته ) وهم كثير من أصحاب المتعة الذين ينظرون إلى الوطن ببطونهم ومن بين أرجلهم حاشا الوطن منهم .!!!!

إلى رفاق الرفاق والمؤتمر والميثاق ... إلى قيادة وكوادر وما تبقى من نوادر الحزب الاشتراكي  الذي ينتهي اسمه بذيل العنزة ( اليمني )  الذي لا يفي بغرض الستر ظاهريا (وحكمته يعلم بها الله ) لكنه في معية المشترك وضمن القطيع , يذكرنا بقصة النعجة والشاة عندما تجاوزا الترعة وكيف ضحكت العنزة عندما رأت دبر النعجة لحظة قفزها , وأنتم اليوم لا ذيل يستر ولا موعظة تذكر .

أما أنتم خاصة من تبقى من أبناء الجنوب نقول لكم ذيل العنزة لا يليق بكم اليوم فإلى متى وأنتم أسرى الحوبان والدودحية وهل لا زال تحقيق الوحدة اليمنية هو هدفكم الأول المقدم على تضحيات شعبكم الذي يذبح أبنائه أصحاب الشمال بفضل ما حققتموه لشعبكم في وحدتكم المباركة .

عار عليكم وحمار وأنتم اليوم صم بكم وعلى عيونكم غشاوة , أما تزال نظارات موسكو موديل 1980 م هي التي تنظرون بها وترون بها الواقع اليوم , بينما قيصر الكرملين هو من غيركم كالأحذية وهو يلبس اليوم حذاء الحوثي الذي يدوس به على رقابكم, أما قفازات إيران التي تحطمه عندما عصفت بها عاصفة الحزم التي حولت عدونا إلى هشيم تذروه الرياح وأنتم ما زلتم بين بين  وفي منزلة بين الفضيحتين كم أنتم أنتم أنتم أنتم  إلى هذه اللحظة أم إنها اللعنة حلة وكفى .

 

بقلم / صلاح ألطفي

رابط المقال : http://www.shibamnews.com/articledetails.php?aid=4453