المحافظ يحتفل والإرهابيون يسرقون ويقتلون
الأربعاء 2014-12-31 00:03:39

في صباح هذا اليوم احتفل مجموعه من الرعاع والخبرة العجائز الذين امتلأت حسابات البعض البنكية منها والمصرفية من أموال حضرموت المنهوبة بتنصيب المحافظ الجديد باحميد وتوديع المحافظ القديم الديني الذي رحل ولم يستطع إن يقدم لحضرموت شي المهم ...

المهم إثناء التوديع والاستقبال للجديد كانت الجماعات المسلحة تحتفل بهم في الشحر وتنهب عشرات الملاين وتقتل احد أبناء الشحر الأبرياء وتجرح الأخر في طريقة وصفها الكثير با إعلان التحدي السافر لحضرموت وامن حضرموت .

الأهم هاؤلا  المسلحين أو المسلحون أو المدججون بالسلاح الثقيل نعم ويقولك واحد معهم سلاح متوسط  من أين يدخلون إلى المدن المستهدفة أو إي طريق يعبرون ويسلكون وكل الطرق نقاط عسكرية تحول المدن الحضرمية إلى مدن شبيه بالمدن الفلسطينية التي يعاني أهلها من احتلال لازال جيثم على تلك المناطق الفلسطينية لكن ارحم قليلا من هاؤلا الغجر الذي يدخلون مدننا على شكل مجموعات مسلحة تسمي نفسها جيش للجمهورية  العربية اليمنية  وفي الأخير بعد هذا كله تنشر  إحدى الصحف التابعة لهم  وتتحدث عن  إن عدد هاؤلا الإرهابيون حوالي 25 شخصا يستقلون عدد 3 سيارات السؤال الذي يبادر في أذهان الجميع من أين دخلوا ومن إي معسكر خرج هاؤلا !!!

قال لي احد كبار السن حين أتته رسالة بالخبر على جوالة  وبعد ان لبس نضارته العجيبة ها ؤلا القوم ايش نوع  العصى سحرية التي معهم يا ولدي  او هل تخبرني أو تسأل احد عن اسم  الملك الذي يحميهم لأنهم يوزعون بعض مما يسرقونه على المارة في طريقهم وذكرني على الفور بحكاية روين هود وحكاية الأقزام السبعة والثمانية الأخيار التي كنا نشاهدها قديما والتي علمت البعض من مشاهديها بعض القيم الحميدة رغم أنها كانت أفلام  كرتونية عكس ماهو  حاصل ألان أفلام كرتونية لكن واقعية وبشكل مسلح ويسقط في كل عملية سطوا احد الأبرياء  ...

الكلام واضح محافظ جديد وأخر يودع ليكون سفير بقرار عبدوي سلطوي ولك يا حضرموت ولا أبنائك رائحة البار وت المنبعث من الأسلحة المختلفة ولسرق والعصابات المسلحة التطيب بالعود والبخور الحضرمي الشهير الذي طالما اشتهرت به حضرموت وكان يصدر للخارج وبثمن زهيد ,لا وبعد أصبح هذا الدخون حكرا على من ينصب فقط وعلى كل ناهب وسارق لا أراضي وشواطئ حضرموت لان من تكون كرشته كبيرة نوعا ما يجب علية ان يتطيب بهذا البخور لكي لا تفوح منه رائحة ما اقترفته يداه بحق حضرموت ..

في الاخير هي دعوة للتدوين لكل مايحصل ولو اقلها خلال سنة لنرى النتجة

رابط المقال : http://www.shibamnews.com/articledetails.php?aid=4341