مطبات الثورة الجنوبية
الخميس 2014-10-30 04:46:55

الحمدلله الهادي إلى سبل الرشاد وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وسلم تسليماً كثيرا...
                                                    
أمابعد...
الإخوة المناضلين والأخوات يا أحرار الجنوب في كل مكان ؛؛ أيها الثائرون والشرفاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
لقد وصل شعب الجنوب العربي إلى مخيمات ساحة الحرية "خورمكسر-العاصمة عدن" بكل أطيافه ومكوناته ليقولوا كلمة الفصل اللتي لارجوع عنها والتي سار عليها شهدائنا وضحوا من أجلها وهي الحرية والأستقلال وطرد المحتل والسيادة الكاملة لشعب الجنوب العربي على اراضيه وبناء دولة مدنية تتسع لجميع أبناء شعبنا تقوم على مبدأ العدالة والتنمية الاجتماعية والمساواة بين الجميع ، فنحن شركاء هذا الوطن الغالي.
إلاّ أنّ هناك كثير من المطبات التي وضعها المحتل ﻹعاقة تقدم الثورة الجنوبية نحو تحقيق الهدف المرسوم.
"وللأسف الشديد" لازال فينا من يحلم بصورة حقبة     السبعينات وفترة الإقصاء بالقوة.
وبأسم الجيل الوسط والصغير، وكثيراً من الجيل الأول   متفقين على مشاركة الجميع من باب المندب حتى المهرة..
وعلى ذلك فالجميع متفق؛؛؛ ولا توجد أي مشكلة..
إذاً ماهو سبب تأخرنا ؟!!!
هنا نقول.: إذا شخصنا الداء اصبنا الدواء.."
- لماذا لانترك الفرصة للقادر على الإبداع، وكلا في اختصاصاته..؟                                              
- ثورة بهذه النظم تحتاج الى مفكري إلى مفكرين وسياسيين وعلماء وعسكريين "مكملين لبعض" وجيل شاب قادر على العمل.
- عمل بحثاً للسيرة الذاتية لكل مشارك بالعمل السياسي، ويجب ان يكون أعضاء اللجان ورؤسائهم لابد أن يكونو نزيهين لايربطهم أي انتماء سياسي أو مذهبي.
- مسائلة الهيئة الشرعية من رئيس اللجنة والأعضاء.
- مسائلة اللجنة المالية بإشراف لجنة حسابية متمرسه.
- إصدار وثيقة شرف (قانون) نافذ على الجميع.        
- إعادة بناء الثقة بين الجنوبيين.   
لكن هناك مطبات تواجهنا فعندما نحاول التشاور مع الهيئة الشرعية والمالية لتوحيد الجهود وتنسيق العمل، يتهمونا بمحاولة شق الصف،،      
"عجباً"!! لهذه الهيئات المنزهة عن الأخطاء؛؛
نحن لا نشكك بأحد لكننا نريد عمل مؤسسي حقيقي يرقى إلى مستوى العمل الثوري..        
وأخيراً....                                                     
أختم مقالي بزامل وأقول فيه:
قال الجنوبي بس يكفيكم هوس
ياوالفين الدس والفعل المشين
اليوم غير الأمس برع يآخيس
وجودكم نجس صفوف الطاهرين

رابط المقال : http://www.shibamnews.com/articledetails.php?aid=4206