ولي العهد: دور رائد للأمير فهد بن عبدالله في خدمة الوطن
عكاظ

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، الدور الرائد لصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن محمد في خدمة الوطن، مبديا اعجابه بمحتويات المعرض المقام على هامش حفل تكريم الأمير عبدالعزيز بن عبدالله من صور نادرة سجلت المراحل المختلفة لمسيرة سموه.
وشاهد ولي العهد والحضور في الحفل الذي نظمته الهيئة العامة للطيران المدني والخطوط الجوية العربية السعودية في جدة مساء أمس فيلماً وثائقياً بعنوان «عطاء ووفاء» تضمن بعض المحطات المهمة في مسيرة الأمير فهد بن عبدالله لأكثر من 3 عقود، بداية بالتحاقه بالقوات الجوية الملكية السعودية ثم توليه مسؤولية الهيئة العامة للطيران المدني والمؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية وتطوير خدمات النقل الجوي لتحقيق إنجازات كبيرة في تحديث البنية الأساسية من المطارات والأنظمة والتشغيل، إلى جانب تحديث اسطول الخطوط السعودية وبنيتها التقنية وخدماتها الإلكترونية والذاتية، فضلا عن برامج التدريب وإنجاز مراحل عديدة من مشروع الخصخصة، وغير ذلك من الإنجازات التي تناولها العرض المرئي بالتفصيل.
كما شاهد الحضور فقرة تراثية فلكلورية «المجس» من التراث الحجازي احتوت على عدد من عبارات الشكر والتقدير لسمو الأمير فهد بن عبدالله وعبارات ترحيبية بسمو ولي العهد والحضور.
وألقى الأمير فهد بن عبدالله كلمة في الحفل الذي حضره عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي المسؤولين، عبر فيها عن وافر الشكر والتقدير والامتنان لسمو ولي العهد على تشريف الحفل بما يؤكد ما تتميز به بلادنا الغالية من قيم الوفاء والتواصل بين الأجيال، مشيراً إلى اعتزازه بأنه أحد خريجي مدرسة سلطان الخير وتشرفه بالعمل مع زملائه لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة (رعاها الله) بتطوير منظومة النقل الجوي بالمملكة وتحقيق نقلة جديدة في إمكانيات وخدمات الهيئة العامة للطيران المدني.
كما عبر عن اعتزازه بالدعم الذي حظي به قطاع الطيران المدني من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله) حيث حظي بأهمية خاصة بالارتباط المباشر للهيئة العامة للطيران المدني برئيس مجلس الوزراء إلى جانب العمل على تطوير خدمات الناقل الوطني»الخطوط السعودية». وقال ان الإنجاز الذي تحقق ولله الحمد، لم يكن نتاج عمل فردي بل ثمرة لجهد جماعي من الزملاء الذين شاركوا في مشاريع التطوير بالهيئة العامة للطيران المدني من بينهم ناصر العساف (رحمه الله) والدكتور علي الخلف، والمهندس عبدالله رحيمي، والدكتور فيصل الصقير، ومن الخطوط السعودية الكابتن أحمد مطر (رحمه الله) والدكتور خالد بن بكر، والمهندس خالد الملحم، والمهندس صالح الجاسر. وثمن سموه جهود اللجنة الوزارية لتطوير المطارات الدولية مشيدا بدور وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف، ووزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد الجاسر في ما تحقق من تطوير لمطاراتنا الدولية ومراحل تنفيذية في مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد.
وأكد سمو الأمير فهد بن عبدالله أن ما تشهده المملكة من تنمية شاملة ونهضة مباركة في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبجهود صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تتطلب المزيد من خدمات النقل الجوي لتواكب النمو المتواصل والكبير في الطلب على السفر جواً بين أرجاء المملكة ومختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى أن ذلك هو التحدي القائم والمستمر.
واختتم سموه كلمته بالتعبير عن عظيم الشكر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز لتفضله بتشريف حفل التكريم، وتقديره لما وجده من الجميع من حفاوة وتقدير.
واستأذن رئيس الهيئة العامة للطيران المدني ومدير عام الخطوط السعودية، سمو ولي العهد، بتقديم هدية تذكارية لسمو الأمير فهد بن عبدالله بهذه المناسبة. وقبيل مغادرة سمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز قدمت الفرقة الشعبية العرضة السعودية شارك فيها صاحب السمو الملكي ولي العهد، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل.
وكان الحفل بدأ بكلمة لرئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية العربية السعودية سليمان بن عبدالله الحمدان تطرق فيها إلى الطلب المتزايد والهائل على خدمات النقل الجوي في أنحاء العالم الذي من المتوقع أن تتضاعف معدلاته بحلول عام 2030م من (30) مليون رحلة حالياً إلى (60) مليون رحلة، والمسافرين من (3) مليارات إلى (6) مليارات مسافر، مشيراً إلى الموقع الفريد للمملكة وسط العالم شرقاً وغرباً وتشرفها بوجود الحرمين الشريفين على أرضها المباركة إلى جانب ما تشهده من تنمية سريعة ومتكاملة، وكلها عوامل أكدت الطلب الكبير والحاجة المستمرة للمزيد من خدمات النقل الجوي. وقال: لذلك حرص سمو الأمير فهد بن عبدالله على بناء منظومة نقل جوي حديثة ومتطورة تهدف إلى الوفاء بهذه المتطلبات وخدمة حركة السفر بين مختلف أنحاء المملكة وأرجاء العالم كافة.
وتناول الحمدان بعض المحطات الرئيسية في مسيرة سموه التي تضمنت التوسع في إنشاء المطارات الحديثة وتطوير المطارات الدولية والداخلية والإقليمية وإنجاز مراحل رئيسية في مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد لخدمة (35) مليون مسافر في مرحلته الأولى و(45) مليون مسافر بالمرحلة الثانية ليصل المعدل التشغيلي للمطار بعد استكماله بمشيئة الله إلى(80) مليون مسافر، بالإضافة إلى توجيهات سموه بالتركيز على إعداد وتأهيل الكوادر البشرية من خلال التدريب والابتعاث وتفعيل دور القطاع الخاص في تمويل مشروعات التطوير لقطاع الطيران المدني مع تحويل المطارات إلى مراكز حضارية جاذبة للاستثمار والنشاط الاقتصادي، إلى جانب فتح المجال للتشغيل الداخلي أمام شركات الطيران الأخرى لتسهم جنباً إلى جنب مع الخطوط السعودية في خدمة حركة السفر المتزايد بين أنحاء المملكة.
كما ألقى مدير عام الخطوط الجوية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر كلمة تناول فيها ما تم إنجازه في مراحل تحديث الأسطول بـ(90) طائرة جديدة من طرازي «بوينج» و«ايرباص» والعمل على تعزيز الموقع التنافسي للخطوط السعودية على القطاع الدولي من خلال التطوير المستمر لشبكة الرحلات الدولية التي تمتد إلى (56) محطة دولية ترتفع إلى أكثر من (100) محطة خلال مواسم الذروة، مع التشغيل إلى محطات جديدة في لوس أنجلوس وتورنتو ومانشستر لخدمة أبناء الوطن المبتعثين وحركة السفر المتنامية على هذه القطاعات، وقد أسهمت هذه المشاريع التطويرية في تعزيز مكانة «السعودية» بالهيئات والمنظمات الدولية المعنية بصناعة النقل الجوي فضلا عن مكانتها المتميزة والفاعلة بتحالف «سكاي تيم» العالمي.

رابط الخبر : http://www.shibamnews.com/newsdetails.php?nid=20184