مؤسسة صح لحقوق الانسان تدين الجرائم والانتهاكات الذي تعرض لها ابناء الضالع من قبل اللواء 33 مدرع‎
عدن - خاص

مؤسسة صح لحقوق الانسان تدين الانتهاكات والمجازر التي ارتكبت في الضالع وكان اخرها يومنا هذاالثلاثاء الموافق 18 / فبراير 2014بعد ارتكبت مجزرة مخيم العزاء الذي راح ضحيتة 15 شهيد واكثر من ستين جريحا وبعدها قصف اسرة كاملة داخل منزلهم اضافة الى قصف المنازل راح ضحيتها اكثر من عشرة شهداء والاعتداء على المواطنين في النقاط الامنية واغتيال عدد منهم بينهم العقيد علي رضا
والتي ادانتة المنظمات الدولية والتي اعترف الرئيس هادي لعدم استطاعتة لمحاكمة مرتكبي المجازر بحق ابناء الجنوب في الضالع الجنوبية عند مقابلتة مع هيومن رايس ووتش وبهذا يحق لمحكمة الجنايات الدولية التدخل ومحاكمة مرتكبي هذة المجازر كونها هي التي تستطيع محاكمة مرتكبي هذة الجرائم وهي صاحبة الاختصاص التي خالفت كل الشرائع السماوية وكافة الصكوك الدولية ومثلت انتهاكًا صارخًا لأحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الانساني الذي ترسخه قواعد ومبادئ الاتفاقيات والمواثيق الدولية والإقليمية لحقوق وحريات الإنسان، سيما وأن اليمن ملتزمة بكافة هذه الأحكام الدولية لطالما أنها صادقت عليها جميعًا.
وتندد مؤسسة صح لحقوق الانسان بقمع الحريات والعنف المفرط، وطالبت بلجنة تحقيق دولية تحركها مطالبات تقدمها الدول التي تحترم آدمية البشر سواء عربية أو أجنبية – حسب الأعراف الدولية - مؤكدة أنها بدورها ستخاطب مجلس حقوق الإنسان الدولي للقيام بدوره أمام هذه الدماء التي أريقت والأرواح التي أزهقت.
وفي التفاصيل،
قالت مؤسسة صح لحقوق الانسان : "لقد آلمنا ما يحدث وندين هذه الجريمة المروعة والمذبحة الجماعية التي رعتها المؤسسة العسكرية،في الضالع الجنوبية في تعمد واصرار على ارتكاب هذة الجرائم خلفت تسعة قتلى وآكثر من عشرين جرحا، في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان".
وبحسب رصدنا وماتم توثيقة - وما رأيناه عبر الوسائل الإعلامية وقنوات التواصل الاجتماعي فإن القتلى سقطو بقذائف المدفعية والقصف العشوائي واستطردت المؤسسة ا في بيانها: "إن الأسوأ كان ليس استهداف المواطنيين برصاص قاتل فحسب، بل وبحسب ما تداولته وسائل التواصل وشهادات الشهود الإصرار على الإجهاز على الجرحى من خلال منع سيارات الإسعاف من نقلهم ومحاصرة المستشفيات الميدانية واعتقال من فيها واطلاق القذائف عليها
وتتابع المؤسسة "إن العالم شاهد مناظر لم يرها إلا في ساحات الإبادة الجماعية، حيث تم اطلاق القذائف المدفعية على منازل المواطنين بقذائف حارقة حتى تفحمت جثامينهم وكان منهم أحداث صغار، بل وطالت آلة الموت الأطفال الرضع والنساء والشيوخ".والمحلات التجارية والبقالات
وتحمل مؤسسة صح لحقوق الانسان السلطات اليمنية الحالية مسئولية هذه الجريمة؛ كونها الآن المسيطرة على القرار، وهي من كان يجب عليها المحافظة على أمن وسلامة الأفراد وتحقن دماءهم، وطالبت الدول التي تحترم آدمية البشر أن تتقدم وحسب أعراف الأمم المتحدة بطلب تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق في كل المجازر الحالية والسابقة منذ وحرب صيف 94 الدامية وحتى انطلاق الحراك الجنوبي وحتى هذه اللحظة، وتقديم كافة المتورطين في دماء الجنوبيين للعدالة الدولية.
وتؤكد المؤسسة على أنها بدورها ستراسل مجلس حقوق الإنسان الدولي لكي يقوم بدور أكثر فعالية أمام هذه المشاهد الدامية التي تحرك الضمائر الإنسانية والقلوب الحية، فإن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان جاء ليؤكد في مادتيه الثالثة والرابعة على أن لكل فرد الحق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه، وأنه لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الإحاطة بالكرامة، وأتت اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، لتنص من خلال مادتيها الأولى والثانية على أن " تصادق الأطراف المتعاقدة علي أن الإبادة الجماعية، سواء ارتكبت في أيام السلم أو أثناء الحرب، هي جريمة بمقتضى القانون الدولي، وتتعهد بمنعها والمعاقبة عليها، وأن الإبادة الجماعية تعني أيًّا من الأفعال التالية، المرتكبة علي قصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو اثنية أو عنصرية أو دينية، بصفتها هذه: (أ) قتل شعب الجنوب وابناء الضالع واعضاء الحراك الجنوبي بصفتهم السياسية (ب) الاعتداء على عدد من السكان والمدنيين وإلحاق أذى جسدي أو روحي خطير بابناء الجنوب خاصة بالضالع كما حظر العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية من خلال مادته السادسة انتهاك حق الإنسان في الحياة، مؤكدة على أن الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، وعلى القانون أن يحمي هذا الحق، وأنه لا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفًا، أما نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية فقد تضمن تجريم مجموعة كبيرة من الجرائم من بينها جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، وبالنظر إلى ما يحدث الآن في الجنوب من جرائم، فإنها تشير إلى "الإبادة الجماعية" والتي عرفتها المادة السادسة من نظام روما، بأنها أي فعل من الأفعال التالية يرتكب بقصد إهلاك جماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية، بصفتها هذه، إهلاكًا كليًّا أو جزئيًّا: (أ) قتل العمد للجنوبيين والاعتداء الجماعي على السكان المدنيين بالضالع "، كما أن ما يواجهه المتظاهرون في عدن وشبوة ولحج وعدن وحضرموت والمنتميين للحراك الجنوبي ، إنما يمثل جريمة ضد الإنسانية، وفقًا لما عرفته لها المادة السابعة من نظام روما، والتي تنص على أن لغرض هذا النظام الأساسي، يشكل أي فعل من الأفعال التالية "جريمة ضد الإنسانية" متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم ... القتل العمد، اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية.
كما طالبت وسائل الإعلام بنقل هذ الجرائم الابادة الجماعية في الضالع وفي الجنوب والتوقف عن ممارسة الانحياز لطرف الجيش التشجيع على سفك الدماء، فالإعلام مسئولية أخلاقية ووطنية وإنسانية وسلاح فتاك قد يحرق الأخضر واليابس.
وفي الختام، دعت المؤسسة كافة المنظمات الدولية والعربية والهيئات والحكومات أن تقف أمام مسئولياتها التاريخية أمام الأحداث في الجنوب ، والتي هي الآن على شفير حرب والسلم الأهلي بات فيها مهددًا بعد أن تمت إراقة الدماء، مؤكدة أن هذا التدهور لا يضرفي الجنوب وحدها بل بالمنطقة ولابد للمنظمات الدولية التدخل وحماية شعب الجنوب

وماحصل يوم امس في عدن خور مكسر من اعتداء على الاكاديمين بينهم الدكتور حسين العاقل رئيس الهيئة الاكاديمية والنشطاء
تؤكد المؤسسة على فض الاعتصامات بهذا الأسلوب الأمني مرفوض، حيث لا يمكن القبول بإطلاق الرصاص الحي بغزارة على المعتصمين السلميين والمعصومة دماؤهم وفق الشرائع السماوية والاتفاقيات الدولية تحت ذريعة فض الاعتصام، مبينة أن ما حدث هو جريمة بحق الراي والتعبير وبما لا يدع مجالاً للشك تحول الدولة للعسكرة واستخدام العنف لفرض مخرجات الحوار
وتابعت: "لاحظ المراقبون والراصدون أن هناك مبالغة بإطلاق قنابل الغاز بكثافة على هذه الحشود، مما أدى إلى اختناق الناس وخاصة الأطفال والنساء،والاكاديمين ومما زاد الانتهاكات سوءًا هو الاعتداء على الناشطة انسام عبد الصمد بسبب رفعها علم الجنوب واحتجاجها على كلمة ومغالطة اطلقها حبتور رئيس جامعة عدن التي تعتبر الناشطة انسام احد طلاب الجامعة
وبالاخير تدعو مؤسسة صح لحقوق الانسان
الى اعتماد يوم 21 هو يوم احياء شهداء يوم الكرامة الذي راح ضحيتة 16 شهيدا واكثر من 120 جريحا واكثر من 15 شهيدا عندفرض الانتخابات الرئاسية وتدعو الحراك الجنوبي القيام بدورة الى الاحتجاج لعدم محاكمة مرتكبي هذة الجريمة حيث ان مرتكبيها لازالو يمارسو العنف على ابناء الجنوب وعدن اخرها ماتم يوم امس من الاعتداء على الاكادميين في جامعة عدن والمتضاهريين السلميين
الاحصائية
الشهداء
١ - ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩﻱ ﺷﻬﻴﺪ
٢ - ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎﺳﻢ ﺍﻟﺤﺪﻱ. ﺷﻬﻴﺪ
٣ - ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺭﻓﻴﻖ ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻻﺯﺭﻗﻲ . ﺷﻬﻴﺪ
٤ - ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ . ﺷﻬﻴﺪ
٥ - ﻗﺎﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎﺳﻢ ﺭﺩﻓﺎﻥ ﺷﻬﻴﺪ
٦ - ﻧﻈﻤﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﺴﻦ . ﺭﺩﻓﺎﻥ ﺷﻬﻴﺪ
٧ -ﻋﻤﺎﺭﺣﺴﺒﻦ ﻣﺤﻤﺪ . ﺍﺑﻴﻦ ﺷﻬﻴﺪ
8-الشهيد اكرم محمد صالح سعيد
9-شخص مجهول الهوية

: الجرحى هم:
- ياسين علي محمد- اصابة خطيرة في الفخذ الأيمن
- عبد الكريم خالد سفيان- الازارق
- عبد الكريم محمد احمد- الضبيات
- كامل صالح الشعوي
- فهمي قابوس
- ارسلان الهارش
- أنور ابو الهيل
- عماد الحارثي
- صالح الرياشي
- محمد الجيش
- شايف عبدالله الحدي
- وائل ابين
- سالم محمد عبد القوي- الرباط
- عماد حسين علي محمد جلاس
- باهر محمد قاسم

ثالثا: المناطق والقرى التي تعرضت للقصف بقذائف دبابات ومدفعية الجيش وهي:
الجليلة، الكبار، الوعرة، الوبح، الحود، مدينة الضالع، رباط عبد الحميد، جلاس، زبيد، لكمة الحجفر، بالإضافة إلى وصول عدد من القذائف إلى جحاف والازارق.
رابعا: المنازل والمحال التجارية والممتلكات الخاصة التي تعرضت للتدمير:
- منزل الجندبي- الجليلة
- منزل علي كرو- الوبح
- منزل الجريح كامل الشعفي
- منزل منصور عبد الرزاق
- منزل الشهيد خالد القطيش
- منزل احمد فضل الفانوس
- منزل عوض صويلح
- منزل ناجي القطيش
- منزل عبد العزيز محمد سعيد والد الشهيد الطفل صالح عبد العزيز الذي دمر البيت على رأس الطفل.
- بقالة الشهيد عبدالرحمن الحدي
- معرض غسان للسيارات
- احتراق محلات سعيد عبيد التجارية في سوق محطة الشنفرة
- احتراق منازل أولاد سعيد عبيد وعددها منزلين.
- تدمير اكثر من اربعة عشر منزل من منازل أهالي منطقة الوبح بالإضافة إلى ان معظم المنازل لحقتها الاضرار المتفاوتة هناك.
- سيارة ناجي علي محمد الوجيه.
- تدمير محطة محروقات خاصة بمنطقة الوبح.
- وبالنسبة للجرحى يوم امس في عدن جراء الاعتداء على المتضاهرين في خور مكسر

اسماء عدد من المصابيين يوم امس في اعتداءات الامن عليهم في خور مكسر وهم
حسن ﻗﺎﺳﻢ مصاب بطلقة نارية
ﻭﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﺧﺘﻨﺎﻕ ﻭﻫﻢ :
ﻣﻨﻴﻒ ﺍﻟﺼﺒﻴﺤﻲ
ﺳﻨﺪﻧﺎﺻﺮ
-ﻣﺤﻤﺪﺟﻌﻔﺮ
ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺠﻌﻔﺮﻱ
ﻣﺎﺯﻥ
ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺣﺴﻴﻦ العاقل
ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺍﻟﺴﻴﺪ
ﺍﻟﻤﻨﺎﺿﻞ / ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺷﺮﻱ
ﺍﻣﻞ ﺳﻮﻗﻲ
ﺳﺎﻟﻲ ﺍﺣﻤﺪ
ﺍﻣﻞ ﻗﺎﺳﻢ
ﻓﻀﻞ ﻣﺤﻤﻮﺩ
ﺍﻟﺮﺩﻓﺎﻧﻴﺔ
ﺍﻡ ﺻﺨﺮ
-ﺣﺴﻴﻦ ﺣﻴﺪﺭ
ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪﺓ ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﻮﺩ
ﺍﺧﻼﺹ ﺍﻟﻜﺴﺎﺩﻱ
ﻫﺪﻯ ﺍﻟﻌﻄﺎﺱ
ﻧﻴﺮﺍﻥ ﺷﻮﻗﻲ
ﺩﻛﺘﻮﺭ ﻧﺎﺻﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﻮﻱ
ﺭﺩﻓﺎﻥ ﺍﻟﺪﺑﻴﺲ
ﺛﺎﺑﺖ ﻋﺒﻴﺪ
ﺍﻧﺴﺎﻡ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ
ﻣﺮﺍﺩ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ
- ﺍﻡ ﻣﻴﺜﺎﻕ
ﻣﻨﻴﺮﺓ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ
- ﻧﻬﻠﺔ ﻃﺮﻣﻮﻡ
ﺍﻣﻨﺔعوض واالناشطة رنا علي والدكتو رالربيعي والمحامية نيران وعيدروس اليهري

لمحامي / عبدالاله الردفاني 

رابط الخبر : http://www.shibamnews.com/newsdetails.php?nid=16512