تغذية أر اس اس اتصل بنا فيديو اقوال الصحف أراء ومقالات رياضة تكنولوجيا اقتصاد أخبار الخليج عربية و عالمية أخبار الجنوب الرئيسية
أخبار الجنوب  :  وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن   أخبار الجنوب  :  رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .  أخبار الجنوب  :  اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن  أخبار الجنوب  :  أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن   أخبار الجنوب  :  حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح  أخبار الجنوب  :  الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي   أخبار الجنوب  :  جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات   أخبار الجنوب  :  الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.  أخبار الجنوب  :  مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..  أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن  أخبار الجنوب  :  *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*   أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن   أخبار الجنوب  :  على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .   أخبار الجنوب  :  ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي   أخبار الجنوب  :  مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال   أخبار الجنوب  :  المحافظ الزُبيدي يشيد بدور المنظمات والمؤسسات الداعمة لأعمال النظافة في العاصمة عدن  أخبار الجنوب  :   الزُبيدي يؤكد على ضرورة استعادة الدور الريادي لميناء عدن  أخبار الجنوب  :  محافظ محافظة العاصمة عدن نسعى إلى شراكة معا منظمات دولية بعيداً عن التحزب   أخبار الجنوب  :  الجالية الجنوبيه تنعي أبناء الجنوب بالبحرين عامه وأبناء يافع معربان خاصه بأستشهاد/عبدالسلام بن سيف الجريري اليافعي   أخبار الجنوب  :  الحريري : بعد كل عملية انتحارية أعلام الإصلاح يهاجم شلال وعيدروس ويتحدث عن استقالات    
 
اختيارات القراء
المقالات الأكثر قراءة
اراء ومقالات
اللواء قاسم عبدالرب العفيف

أيها المناطقيون الجنوب أكبر منكم
د.عيدروس نصر النقيب

أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
عبدالرحمن سالم الخضر

يا بن هادي سير سير ونحن بعدك للتحرير
لطفي شطارة

من يقف وراء إئتلاف المقاومة الجنوبية ؟
صلاح الطفي

التحالف العربي وثقوب اليمن السوداء
نايف البكري

الشهيد جعفر "غضب عدن
رائد علي شايف

عدن .. بين عيدروس وشلال .. وثلة العابثين الانذال ..!
عادل اليافعي

أغلقوا الأبواب ..
عبدالرحمن سالم الخضر

هل اللواء 19 مشاة ( قاعدة ودواعش)!!
الدكتور محمد علي السقاف

الانفجار السكاني في اليمن الخطر الحالي والقادم على الجنوب
إقرا المزيد ...
منبر شبام
سيف الحالمي

اميركا وبريطانيا على الخط!!
شفاء الناصر

انها عنصرررية .. بنكهة ومذاق الملوووخية الحوثوعفاشيه !!
عبدالله الحضرمي

شعب الجنوب إرادة لاتقهر
وضاح العامري

عدن أيقونة السلام
رعد حيدر علي الريمي

حينما انتظر الموت ....
زكريا محمد محسن

اليد الواحدة لا تصفق ...!!
إقرا المزيد ...
 
استطلاع
كاريكاتير
إقرا المزيد ...
 
 

 

 

 

 

 

 

رسالة إلى المشاركين في لقاء الكويت
الثلاثاء 2016-04-12 05:08:08
صفحة د.عيدروس نصر النقيب
إقرأ للكاتب
  • أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
  • فوز دونالد ترامب
  • من لا يعرف عبد الرحمن الشعملي
  • حديث الأقاليم
  • لماذا التسخين عند باب المندب؟
  • رحيل أحد أبرز مناضلي ثورة 14 أوكتوبر
  • دعوة لإنشاء المجالس الأهلية الجنوبية
  • رسالتي إلى المحتفلين في عدن الحبيبة
  • بين الشرعية والمقاومة الجنوبية
  • أفول النجوم في الزمن الأغبر

  • السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن    المحترم

    السادة ممثلو أطراف الحرب في اليمن المشاركون في مشاورات الكويت       المحترمون

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته    وبعد

    اسمحوا لنا في البدء أن نتوجه بالتحية والتقدير إلى الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وفي المقدمة الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة للدور الذي لعبوه ويلعبونه في دعم نضال شعبنا في مواجهة الغزو والعدوان وما يقدمونه من جهود في سبيل إعادة الأمن والاستقرار ومواجهة الأنشطة التخريبية والإرهابية وإعادة الإعمار في عدن وبقية المدن الجنوبية المحررة، ونترحم على جميع الشهداء السعوديين والإماراتيين وكذا شهداء المقاومة الذين سقطوا في مواجهة الحرب المجرمة التي شنها تحالف (عفاش ـ‘ الحوثي) على بلادنا، كما نحيي دولة الكويت الشقيقة التي تستضيف هذا اللقاء ونعتبر موقفها هذا استمرارا لمواقفها في بناء المدارس والمستشفيات وابتعاث المعلمين والأطباء طوال أكثر من عقدين من عمر دولتنا الجنوبية.

    أيها الإخوة!

    لسنا بحاجة إلى تذكيركم بما خاضه الشعب الجنوبي من نضالات متواصلة لنيل حريته واستقلاله، كما لسنا بحاجة إلى تذكيركم بأن المواطنين والساسة الجنوبيين كانوا يحلمون بوحدة اليمن التي كانوا يرون فيها مدخلا لتعزيز السيادة والكرامة والحرية والعزة والرفاهية لهم ولأشقائهم في الجمهورية العربية اليمنية على السواء، ولعلكم تعلمون أن الجنوبيين هم من أوصل إخوتهم الشماليين إلى مواقع قيادية في السلطة الجنوبية وكان المواطن الشمالي يحصل على بطاقة الهوية الجنوبية وجواز السفر الجنوبي مثلما كان يتمتع بكافة الحقوق المدنية والسياسية مثله مثل أخيه المواطن الجنوبي، بمجرد تقديمه طلب الحصول عليها ودونما حاجة للتزوير أو الغش، بينما كان المواطنون الجنوبيون الذين يضطرون السفر إلى صنعاء لأسباب مختلفة يعاملون كمواطني دولة أجنبية، وليعلم الجميع أن هذا النوع من السياسات لم يأت بدافع الحماقة أو الغباء عند الجنوبيين، كما يصور البعض لكن إيمانا بالمستقبل المشترك لما كانوا يتصورونه يمنا واحدا قابل للحياة والتطور والتعايش والازدهار.

     

    وكما تعلمون فقد قوبل كل ذلك بسياسات الغدر والخداع والخذلان من قبل حكام صنعاء طوال تاريخ العلاقات بين جنوب اليمن والجمهورية العربية اليمنية، وتعلمون المألات التي آلت إليها اتفاقية إعلان الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990م فقد أتت الحرب على كل الأحلام الطيبة والصادقة للمواطنين الجنوبيين ودمرت دولتهم وقضت على كل ما تمتعوا به من خدمات مثلما قضت على كل تطلعاتهم إلى حياة آمنة ومستقرة وعيش مشترك مع الأشقاء في الجمهورية العربية اليمنية، وتحول الجنوب من شريك بالمناصفة في السلطة وفي إدارة الشأن الوطني وفي المؤسسة العسكرية والأمنية والقضائية ومصدر للجزء الأكبر من الثروة، إلى غنيمة حرب تقاسمها شركاء حرب 1994م الذين تسابقوا في الاستيلاء على كل شيء في الجنوب من خلال البسط على الأراضي وتقاسم المنشآت وتوزيع مصادر الثروة السمكية والنفطية والزراعية وتقاسم المؤسسات والشركات والمنشآت الحكومية والتعاونية الجنوبية فيما بينهم ونقل وثائق ملكيتها إلى ممتلكاتهم الشخصية، وباختصار فقد حول المنتصرون الجنوب إلى مجرد مجموعة من الملكيات الخاصة به، مثلما استبعدوا مئات الآلاف من الموظفين المدنيين والعسكريين والأمنيين وحولوهم إلى ما يشبه المتسولين داخل أرضهم وفي ديارهم بينما استحوذ المنتصرون على كل مصادر المعيشة والعمل والخدمة والمال.

     

    لقد رفض الشعب الجنوبي نتائج الحرب الظالمة منذ اليوم الأول واتبع في سبيل ذلك مختلف الأساليب والوسائل الحضارية والقانونية التي تبيح له حق الاعتراض والاحتجاج والمطالبة بالحقوق، لكن سلطة المنتصرين قد واجهت مطالب الشعب الجنوبي بالتجاهل واللامبالاة حينا وبالقمع والتنكيل في أغلب الأحيان.

     

    ومع اندلاع الثورة الجنوبية السلمية في العام 2007م للمطالبة بالحقوق الجنوبية المهدرة من قبل نظام صنعاء جرت مواجهة هذه  الثورة السلمية بالوسائل الأمنية والعسكرية ووجهت عشرات المسيرات والفعاليات الجماهيرية السلمية للمواطنين الجنوبيين بقوة السلاح الحي وسقط في هذه المعركة السلمية ما يزيد على 3000 شهيد وأضعافهم من الجرحى ممن لا يزالون يعانون من الإعاقات المختلفة.

     

    إن هذه الثورة السلمية لم تكن لتندلع لو أن الوضع كان قابلا للحياة ولو أن ما يسمونها  "الوحدة اليمنية" كانت قائمة فعلا ومعبرة عن مصالح الناس الذين حلموا بها وحملوا رايتها على مدى عقود، ذلك إن الحرب التي قضت على حلم المواطنين بوحدة تكفل التكافؤ والتعاون والعيش المشترك، قد حولت الجنوب إلى منطقة محتلة بكل ما للاحتلال من معنى، لكنه احتلال من نوع مختلف عن الاستعمار التقليدي الذي يحمل معه بصمات الحضارة والمدنية والحياة المؤسسية، فقد نقل معه كل معالم الحياة البدائية من همجية وعشوائية واستهتار بالقيم والقوانين، وتباهي بالعجرفة وتفاخر بالسلوك المنحرف، بل لقد صار المواطن الجنوبي مجرد مقيم غريب في أرضه وعلى وطنه بينما كان المحتلون يتحكمون بكل صغيرة وكبيرة من شؤون الجنوب لا لشيء إلا لأنهم منتصرون في تلك الحرب الإجرامية على الجنوب.

     

    وحتى عندما أعلن إخوتنا الشباب الشماليون ثورتهم السلمية وراهن كثيرون من الجنوبيين على أنها يمكن أن تعيد تصحيح الأوضاع، وتستجيب لمطالب الجنوب والجنوبيين، فقد حولها شركاء حرب 1994م إلى صفقة سياسية حصلوا من حلالها على الحصانة الأبدية على كل جرائمهم وبقي الجنوب وأبنائه خارج المعادلة السياسية، وكما تعلمون أنه لا المبادرة الخليجية ولا مخرجات حوار صنعاء ولا قرارات مجلس الأمن ، وهي المرجعيات الثلاث التي تتحدثون عنها كمدخل لحل الأزمة اليمنية، كل هذه المرجعيات لم تقل شيئا عن قضية الجنوب التي اعترف شركاء حرب 1994م وطرفا حرب 2015م بأن حلها يمثل مدخلا لحل كل مشاكل البلد.

     

    وتعلمون أيها الإخوة أن الجنوب قد واجه حملة الغزو الثانية في العام 2015م وهو أعزل إلا من السلاح الشخصي لبعض مقاوميه الأبطال وإرادتهم الوطنية الرفيعة وشجاعتهم واستبسالهم في مواجهة العدوان، وتعلمون أن الجنوب قدم آلاف الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمعوقين وتعرضت بنيته التحتية للدمار وفقد الآلاف من مواطنيه مساكنهم مثلما دمرت المساجد والمدارس والمستشفيات ومحطات الكهرباء والتعاونيات والمؤسسات الخدمية المختلفة، ولم ينسحب المعتدون إلا بعد أن حولوا عدن وسائر المدن الجنوبية التي احتلوها إلى أطلال وخرائب وسادت المآتم في كل قرية وحارة وأحيانا في كل أسرة جراء العدوان الغاشم الثاني.

     

    إن كل ما تعرضنا له أعلاه يلزمنا أن نتوجه إليكم وأنتم تعقدون دورتكم التشاورية بالحقائق التالية:

     

    1.      إن تجاهل القضية الجنوبية وعدم الالتفات لمطالب الشعب الجنوبي من قبل سياسيي صنعاء، لن يدفع الشعب الجنوبي إلى اليأس، ولا إلى التخلي عن مطالبه المشروعة في استعادة دولته وتقرير مصيره ومستقبل أجياله، وهو على كل حال لا يعبر عن موقف سياسي أخلاقي محترم، بل هو استجرار للسياسات القمعية بوسائل أقل خشونة، ولذلك نقول لكم إنه لن يستطيع أحدٌ أن يجبر الشعب الجنوبي على قبول ما لا يلبي إرادته الحرة في مستقبل حر مستقل آمن .

     

    2.      لقد دخل الجنوب في دولة الجمهورية اليمنية في العام 1990م بجيش قوامه مئات الآلاف وجهاز أمني قوامه عشرات الآلاف وجاهز إداري وقضائي قوامه مئات الآلاف، وبمستوى من الخدمات التعليمية والصحية تصل إلى كل منزل وقرية وبمستوى من الأمن كادت الجريمة معه أن تختفي، كما تضاءلت الأمية لتصل إلى أقل من 5% من السكان، وكان التعليم المجاني والإلزامي لجميع مراحل التعليم العام لكل السكان والتعليم الجامعي المجاني لكل من أراد، وتمتعت فيه الأسرة والمرأة والطفل بحقوق كادت تضاهي مستوى الدول المتقدمة من حيت الرعاية والحقوق والتكافؤ في الفرص بين الذكر والأنثى، وهذا بشهادة المنظمات الدولية جميعها، وبعد العام 1990م وبالذات بعد الحرب 1994م جرى تدمير كل هذا وتحول أفراد وقيادات الجيش والأمن وجهاز الدولة الجنوبي إلى نازحين خارج البلد وفي أحسن الأحوال مقعدين في منازلهم، كما تراجع مستوى التعليم وانتشرت الأمية لتصل إلى بأكثر من 40% من سكان الجنوب وتفشت الأمراض والأوبئة التي كادت تختفي من الجنوب، واتسعت دائرة الفقر والبطالة وغاب العدل في المؤسسة القضائية وسادت الفوضى الإدارية وانتشرت الانفلات والتسيب في كل مناطق الجنوب.

     

    3.      لقد كان حمل السلاح والجريمة والرشوة من الظواهر المحرمة قانونيا والممقوتة أخلاقيا أما بعد 1994م فقد تحولت الرشوات إلى حق أشبه بالقانوني وصار من لا يستلم الرشوة متهم بالغباء، وقد ترافق مع كل ذلك تفكيك أخلاقي وسلوكي ومعنوي لثقافة وقيم المواطن الجنوبي وصار وجود وحيازة السلاح أكثر وفرة من الغذاء والدواء ونجم عن ذلك انتشار الجريمة وتنامي النزاعات الاجتماعية متزامنا مع غياب جهاز العدالة وضعف الأجهزة الأمنية وظاهرة تأجير رجال الأمن وآلياته لمن يدفع أكثر.

     

    4.      إن مقاومة الشعب الجنوبي لنظام 7/7 لم يكن إلا بدافع الرفض المطلق لما أنتجه من سياسات معوجة وجائرة، وما ولده من مفاسد ومنكرات لم يعتد الشعب الجنوبي على التعايش معها، وجاءت الثورة الجنوبية وما تلاها من مقاومة مسلحة للغزو الثاني طلبا للحرية والكرامة وعلى طريق إقرار الحق الجنوبي في استعادة الدولة واختيار طريق المستقبل المستقل للجنوب وأجياله اللاحقة.

     

    5.      إن أعمال التخريب والإرهاب وما تشمله من مظاهر التفجيرات ومحاولات الاغتيال والسيطرة على بعض الأراضي واستهداف القيادات الجنوبية وما تزهقه من أرواحه وتريقه من دماء تكشف أن الجنوب الذي لم يعرف الإرهاب على مدى مئات السنين والذين مثل بيئة طاردة للإرهاب والإرهابين قد استهدف ويستهدف بهذه الظواهر المستوردة والمزروعة عنوة في أراضيه وبين أهله والتي يديرها ويشرف عليها جنود وضباط مرتبطون مباشرة أو غيرة مباشرة بأجهزة أمن النظام في صنعاء، بدليل أن هذه الأعمال الإرهابية لا تتم إلا في مناطق الجنوب التي طردت الغزاة وتخلصت من بطشهم وجرائمهم أما في صنعا فالحشود تحشد والمهرجانات تعقد بأمان فائق ولم نسمع عن تفجير لعبة نارية أو طلقة بندقية، ما يعني أن الإرهاب ينشأ ويتمول ويتغذى ويوجه من صنعاء لاستهداف الجنوب وأبنائه وكوادره وسيزول بمجرد فك ارتباط الجنوب بصنعاء واستعادته دولته.

     

    6.      لقد انتخب الشماليون الرئيس عبدربه منصور هادي وحدهم ولم يشارك الجنوب في هذه الانتخابات، ليس رفضا للرئيس هادي ولكن رفضا لنظام الحكم الذي جرت في ظله الانتخابات والذي يستهدف استمرار فرض التبعية على الجنوب ومواصلة احتلاله ونهب ثرواته والتحكم في مصير أجياله، وعندما تخلى الشماليون عن الرئيس هادي ونائبه ووزرائهم وتعرضوا للاحتجاز ووضعهم تحت الإقامة الجبرية لم يجد الرئيس هادي ملجأ يأوي إليه سوى الجنوب الذي احتضنه ورحب به رغم إنه لم ينتخبه، وعندما هاجم الانقلابيون الرئيس هادي في عدن تخلت عنه كل المحافظات التي انتخبته، ( مع استثناء بعض المحافظات التي قاومت الغزو الحوثي ـ العفاشي) وتعلمون أن الانقلابيين كانوا يعبرون ثلاث وأربع محافظات في يوم واحد ولم تبدأ مواجهتهم إلا في عدن ولحج بعد الضالع التي ظلت على مدى سنوات على خط النار مع أنصار عفاش ثم مع من انظم إليه من الحوثيين، وجرى لهذه المحافظات ما تعلمونه من تدمير وتقتيل وتهجير وحصار ومعاناة واجه أبناؤها كل هذا بإباء واستبسال ولم تعلن مديرية واحدة أو محافظة واحدة تضامنها مع الجنوب من تلك التي انتخبت الرئيس هادي ومنحته أصوات أبنائها.

     

    إن من غرائب المشهد القائم اليوم في العلاقة بين الجنوب وبين نظام الحكم في صنعاء أن الذين يدعون الدفاع عن "الوحدة اليمنية"  ويوجهون شتى الشتائم والاتهامات للجنوب والجنوبيين، هم أولئك الذين غزوا الجنوب ودمروا منشآته وقتلوا أبناءه ونهبوا ثرواته وبنوا مؤسساتهم المالية والتجارية والاستثمارية والبنكية العملاقة من ثروات الجنوب، إن دفاعهم عن "الوحدة المزعومة" ليس سوى دفاع عما نهبوه من الجنوب، وخوفا من خسرانهم تلك الموارد العملاقة التي حولتهم بين عشية وضحاها من متطفلين لدى حكومة صنعاء إلى مليارديرات ينافسون كبار الرأسماليين في العام.

     

    أيها الإخوة الكرام!

     

    إنكم تتحاورون وتتناقشون

     

    شارك المقال اصدقائك على الفيس بوك
    طباعة
    آخر أخبار شبام
  • وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن
  • رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .
  • اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن
  • أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن
  • حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح
  • الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي
  • جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات
  • الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.
  • مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..
  • أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن
  • *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*
  • أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن
  • على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .
  • ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي
  • مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال
  • التعليقات
    التعليق على المقال على الفيس بوك
      هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟
      الإسم :
    الأراء والتعليقات تعبر عن راي كاتبها ولا تعبر عن راي الموقع ...
     
      نص التعليق:
    7 + 9 =