تغذية أر اس اس اتصل بنا فيديو اقوال الصحف أراء ومقالات رياضة تكنولوجيا اقتصاد أخبار الخليج عربية و عالمية أخبار الجنوب الرئيسية
أخبار الجنوب  :  رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .  أخبار الجنوب  :  اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن  أخبار الجنوب  :  أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن   أخبار الجنوب  :  حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح  أخبار الجنوب  :  الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي   أخبار الجنوب  :  جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات   أخبار الجنوب  :  الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.  أخبار الجنوب  :  مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..  أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن  أخبار الجنوب  :  *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*   أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن   أخبار الجنوب  :  على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .   أخبار الجنوب  :  ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي   أخبار الجنوب  :  مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال   أخبار الجنوب  :  المحافظ الزُبيدي يشيد بدور المنظمات والمؤسسات الداعمة لأعمال النظافة في العاصمة عدن  أخبار الجنوب  :   الزُبيدي يؤكد على ضرورة استعادة الدور الريادي لميناء عدن  أخبار الجنوب  :  محافظ محافظة العاصمة عدن نسعى إلى شراكة معا منظمات دولية بعيداً عن التحزب   أخبار الجنوب  :  الجالية الجنوبيه تنعي أبناء الجنوب بالبحرين عامه وأبناء يافع معربان خاصه بأستشهاد/عبدالسلام بن سيف الجريري اليافعي   أخبار الجنوب  :  الحريري : بعد كل عملية انتحارية أعلام الإصلاح يهاجم شلال وعيدروس ويتحدث عن استقالات  أخبار الجنوب  :  الجالية الجنوبية بالبحرين تحتفل بأعياد مملكة البحرين الوطنية    
 
اختيارات القراء
المقالات الأكثر قراءة
اراء ومقالات
اللواء قاسم عبدالرب العفيف

أيها المناطقيون الجنوب أكبر منكم
د.عيدروس نصر النقيب

أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
عبدالرحمن سالم الخضر

يا بن هادي سير سير ونحن بعدك للتحرير
لطفي شطارة

من يقف وراء إئتلاف المقاومة الجنوبية ؟
صلاح الطفي

التحالف العربي وثقوب اليمن السوداء
نايف البكري

الشهيد جعفر "غضب عدن
رائد علي شايف

عدن .. بين عيدروس وشلال .. وثلة العابثين الانذال ..!
عادل اليافعي

أغلقوا الأبواب ..
عبدالرحمن سالم الخضر

هل اللواء 19 مشاة ( قاعدة ودواعش)!!
الدكتور محمد علي السقاف

الانفجار السكاني في اليمن الخطر الحالي والقادم على الجنوب
إقرا المزيد ...
منبر شبام
سيف الحالمي

اميركا وبريطانيا على الخط!!
شفاء الناصر

انها عنصرررية .. بنكهة ومذاق الملوووخية الحوثوعفاشيه !!
عبدالله الحضرمي

شعب الجنوب إرادة لاتقهر
وضاح العامري

عدن أيقونة السلام
رعد حيدر علي الريمي

حينما انتظر الموت ....
زكريا محمد محسن

اليد الواحدة لا تصفق ...!!
إقرا المزيد ...
 
استطلاع
كاريكاتير
إقرا المزيد ...
 
 

 

 

 

 

 

 

حزبا المؤتمر الشعبي العام
الجمعة 2014-12-05 23:24:04
صفحة د.عيدروس نصر النقيب
إقرأ للكاتب
  • أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
  • فوز دونالد ترامب
  • من لا يعرف عبد الرحمن الشعملي
  • حديث الأقاليم
  • لماذا التسخين عند باب المندب؟
  • رحيل أحد أبرز مناضلي ثورة 14 أوكتوبر
  • دعوة لإنشاء المجالس الأهلية الجنوبية
  • رسالتي إلى المحتفلين في عدن الحبيبة
  • رسالة إلى المشاركين في لقاء الكويت
  • بين الشرعية والمقاومة الجنوبية

  • منذ نحو سنة كان كاتب هذه السطور قد تناول ظاهرة التنازع على زعامة حزب المؤتمر الشعبي العام بين الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي والرئيس السابق علي عبد الله صالح، في مقالة بعنوان "المؤتمر الشعبي العام . . حزب ذو رأسين"،[i] وكانت العلاقة بين الزعيمين حينها ما تزال تبدو أقرب إلى "السمن على العسل" (كما يقول العامة)، أما اليوم وبعد أن انتقل الصراع بين الطرفين من السر إلى العلن فإن ما صار لدينا ليس حزباً ذا رأسين بل حزبين باتجاهين سياسيين مختلفين وأعضاء مختلفين وقيادتين وقاعدتين مختلفتين حتى وإن احتفظا بنفس الاسم.

    من المؤسف أن الصراع داخل حزب المؤتمر الذي احتفظ بقوامه وحضوره ونفوذه ومكائده وألاعيب بعض قياداته التاريخية، بفضل الحصانة التي اشترطها قادته لأنفسهم وهم يعدون المبادرة التي سموها بالخليجية، وليس بفضل الإنجاز التاريخي أو المكاسب المحققة للشعب، من المؤسف أن الصراع داخله ليس بين تيارين يمتلك أحدهما مشروعا وطنيا ذا مزايا يمكن أن تجذب إليها الجماهير ويشعر معها أنصارهم بالطمأنينة بأن هذا الحزب يمكن أن يتحول من رائد للفساد وتخريب الأخلاق والمتاجرة بالذمم إلى حزب وطني حريص على الشعب والوطن ومصالحهما، بل إن الصراع يقوم على تنازع النفوذ والتسابق على السطو على أكثر المواقع أهمية والسيطرة على الموارد لتسخيرها في المزيد من شراء الولاءات والعبث بالحياة السياسية اليمنية.

    كان يمكن للصراع بين جناحي المؤتمر الشعبي العام أن يمر دون أن يلقى بأي أعباء على بقية القوى السياسية اليمنية وعلى المواطنين اليمنيين، لو لم يكن المؤتمر يمسك بالكثير من المفاصل الرئيسية في صناعة المنتج السياسي على الأرض والتحكم بدفة اتجاه الأحداث، لكن من سوء حظ اليمنيين أن هذا الحزب الذي أنتج قادته لهم كل هذا الكم الهائل من الكوارث والمصائب والآلام والآفات والأوبئة يؤثر بشكل مباشر على مجمل مجريات الأمور في البلد حتى لو تخاصم اثنان من قياداته على العمولة عند تأسيس شركة استثمارية أو المحاصصة في الغنيمة عند نهب مؤسسة أو إحراق مستودع للذخيرة والسلاح.

    الصراع الذي يشهده المؤتمر اليوم غدا واضحا وجليا وهو قد طفا إلى السطح وعبر عن نفسه في قرارات اللجنة العامة ضد كل من الرئيس عبد ربه منصور هادي والمستشار د عبد الكريم الإرياني، وكذا في اجتماع اللجان الدائمة في عدن وما تضمنه البيان الصادر عنها، والذي أوضح بجلاء حقيقتين هامتين: الأولى إن الصراع بين جناحي المؤتمر لم يعد قابلا للكتمان والتستر وإن جناح الرئيس السابق قد اكتشف أن مجده وبقاءه مرهونان بعودة "الزعيم الرمز" إلى الواجهة من جديد ولم من خلال ممثليه المتحكم وإياهم بالكثير من أدوات اللعبة السياسية، والثانية إن الأمور ذاهبة باتجاه المزيد من التصعيد وقد تصل إلى قيام حزبين مستقلين عن بعضهما لكل منهما هيئاته وسياساته ونهجه وقياداته وقواعده (هذا إذا ما كان للمؤتمر قواعد أصلا).

    لكن من يقرأ البيان الصادر عن اجتماع عدن لا يرى فيه أي فرق بين نهجي الفريقين إلا بالتنازع على المراكز القيادية والتسابق على مواقع النفوذ والهيمنة والمال، إذ لم نسمع عن الإشارة ولو ببضع كلمات إلى انتقاد سياسة الفساد والإفساد وهي ركن أصيل من أركان سياسة المؤتمر الشعبي العام، ولم نستمع إلى إدانة ولو من طرف خفي لسياسات القمع والتنكيل التي اتبعتها وما تزال تتبعها أجهزة السلطة لا عندما كان المؤتمر هو وحده من ينهج هذه السياسات ولا وهو اليوم شريك رئيسي في ممارسة هذا النهج مع شركائه في الحكم، ناهيك عن إننا لم نرى في البيان أي شجب ولا إدانة لسياسات التحالف مع المليشيات المسلحة من قبل قيادات المؤتمر وزعيمه (الرمز).

    وإذ يتعرض البيان بعبارات خجولة تشير إلى التأكيد على جق المعتصمين في الجنوب في ممارسة حق الاحتجاج السلمي فإن هذا جاء دونما إشارة واضحة إلى موقف المجتمعين من القضية الجنوبية التي كانت زعاماتهم التاريخية السابقة واللاحقة هي من صنعت الكوارث والآلام والجرائم والانتهاكات المتصلة بهذه القضية بدءا باجتياح الجنوب واستباحة أرضة وخيراته وثرواته وانتهاء بتدمير دولته والقضاء على كل ما هو مشرق على الأرض الجنوبية وتحويل الجنوب إلى مجرد غنيمة حرب تقاسمها المنتصرون  في ما بينهم قبل أن يتنازعوا على الفوائض التي اعتقدوا بأن الشعب لا يستحقها حتى بعد أن تجاوزت غنائمهم عشرات المليارات من الدولارات.

    النزاع بين حزبي المؤتمر الشعب العام (حزب الرئيس وحزب الزعيم) ليس ذا جذور مبدأية، فهم لا يختلفون حول الموقف من العدالة الاجتماعية، ولا حول كيفية حل القضية الجنوبية ولا حول الموقف من الانهيارات المزلزلة التي تسببوا فيها لهذا البلد المنكوب، ولا حول الموقف من تشريع تجارة الممنوعات والعبث بالقوانين والمتاجرة بسيادة البلد، فهذه القضايا مجتمعة لا أهمية لها في برنامجهم السياسي وإن استخدموا بعض المفردات المتعلقة بها على سبيل الدعاية واستدرار العواطف، أما خلافاتهم الرئيسية فإنها تكمن في رد الجميل للزعيمين، فأعضاء وقيادات حزب علي عبد الله صالح  يحاولون رد الجميل لزعيمهم الذي مكنهم من الوصول إلى ما وصلوا إليه من ثراء وجاه ومواقع وامتيازات وأبهات لم يكونوا يحلمون بربعها أو عشرها أو حتى 1% منها، وحزب الرئيس هادي يحاولون الحفاظ على مصدر لمعان أسمائهم وقفزهم إلى المواقع الوزارية والحكومية والعسكرية والقبلية وما تدره عليهم تلك المواقع من عائدات ما كانوا ليحققوا نسبة مئوية ضئيلة لولا تبعيتهم لفخامة الرئيس.

    قد لا يكون هذا الأمر ذا أهمية بالنسبة لنا نحن المواطنين العاديين، لكن المشكلة أن هذا الحزب الذي أنزله الله عقابا على اليمنيين في الشمال والجنوب على السواء يعكس كل ما يدور داخله من مصائب على حياة المواطنين البسطاء سواء في حالة وفاق قياداته أو في حالة شقاقهم ففي الوفاق يستقطعون الثمن من لقمة المواطن وراحته وسكينته ونصيبه من الخدمات التي اضمحلت وكادت تختفي أو هي قد اختفت فعليا، وفي حالة الشقاق يدفع المواطن من راحته ومعيشته ومصاريف تعليم وإطعام أبنائه ومن حاضره ومستقبله كلفة هذا الشقاق، وذلك هو أحد المنجزات العظيمة لهذا الحزب وزعيمه (الرمز).

    نقول هذا ليس من باب التشفي بحزب المؤتمر (أو حزبي المؤتمر) لكن المصير المنتظر له كان لا بد من الوصول إليه وهو مصير أية شركة تجارية عندما يتنازع فيها الشركاء على الأرباح والفوائد فيضطر كل منهم إلى سحب أسهمه وتأسيس شركته الخاصة به، والمؤتمر الشعبي العام ليس أكثر من شركة استثمارية يكتظ خزائنها بالأموال ويتنازع أقطابها على هذه الأموال، لكنها أموال لم يصنعها المؤسسون بجهدهم وعرقهم وكدهم ونجاحاتهم أو ما ورثوه من آبائهم وأجدادهم، بل استقطعوها من عرق المواطن ومن نصيبه من الثروة الاجتماعية والخدمات التي يفترض أن يحصل عليها ومن حصته من الأمن المفقود والتعليم المنهار التطبيب المنعدم والكهرباء المتقطعة والمياه الملوثة والبيئة المخربة والمستقبل القاتم.

    برقيات:

    *    قبل أشهر وعلى الأكثر سنوات قليلة كان بعض الذين تلوا بيان عدن يتحدث بكل ثقة أن علي عبد الله صالح هو مفخرة اليمن، وأن جلوسه على كرسي الحكم ثلث قرن هو ميزة له لا مثلبة عليه لأن هذا دليل على حب الشعب له.

    *    لا يوجد مبرر لبعض حالات السخط والغضب الذي أبداه بعض نشطاء الساحات الجنوبية تجاه قيادات المكونات السياسية بسبب عدم تحقيق تقدم ملحوظ على صعيد القضية الجنوبية والذي انتظره البعض مع الثلاثين من نوفمبر.

    *    ما يجب أن نعلمه هو أن هذه القيادات بغض النظر عن رضانا أو عدم رضانا عنهم ليسوا كائنات خرافية تصنع الخوارق وتأتي بالمعجزات، أنهم بشر مثل سائر الناشطين المدنيين يحتاجون إلى دعم الجماهير ومؤازرتها لصناعة التغيير على الأرض وبدون الجماهير فإن القيادات لا تستطيع عمل شيء يذكر.

    *    قال الشاعر المناضل المرحوم عوض الحامد:

    من كوخ طلاب الحياهْ

    كوخ الوجوه السمر شاحبة الجباهْ

    سيدق ناقوس الحياهْ

    جدلاً فر يحتاج غفرانه ولا يطلب رضاهْ

    من فجر تاريخ الحياهْ

    يتصارع الضدان لا المهزوم يفنى

    لا وليس المنتصر ضامن بقاهْ

     

    شارك المقال اصدقائك على الفيس بوك
    طباعة
    آخر أخبار شبام
  • رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .
  • اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن
  • أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن
  • حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح
  • الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي
  • جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات
  • الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.
  • مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..
  • أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن
  • *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*
  • أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن
  • على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .
  • ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي
  • مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال
  • المحافظ الزُبيدي يشيد بدور المنظمات والمؤسسات الداعمة لأعمال النظافة في العاصمة عدن
  • التعليقات
    التعليق على المقال على الفيس بوك
      هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟
      الإسم :
    الأراء والتعليقات تعبر عن راي كاتبها ولا تعبر عن راي الموقع ...
     
      نص التعليق:
    1 + 8 =